سيكوي- الجمعية لدعم المساواة المدنية

المساواة في المواصلات العامة والتعليم في القرى غير المعترف بها في النقب

بالتعاون مع المجلس الاقليمي للقرى غير المتعرف بها في النقب، نعمل على توفير المنالية للخدمات التعليمية وللمواصلات العامة للمواطنين العرب- البدو في القرى غير المعترف بها في النقب.

يعيش في النقب نحو 250 ألف مواطن عربي بدوي، ويعيش من بينهم نحو 100 ألف مواطن في 35 قرية غير معترف بها. وبسبب غياب المكانة الرسمية للقرى غير المعترف بها، فإنها تعاني تمييزًا شديدًا في الميزانيات، الموارد والتخطيط. في العام 2017 كان هناك نحو 5000 طفل عربي بدوي في جيل التعليم الإلزامي، ممن يسكنون في قرى غير معترف بها، محرومين من الوصول الى حضانات أطفال. نسبة التسرب من المدارس الثانوية في المجتمع العربي البدوي في النقب هي الأعلى في إسرائيل ووصلت عام 2014 الى 36% (أكثر بـ 6 مرات من المجتمع اليهودي!). إن عشرات القرى غير المعترف بها محرومة من خدمات المواصلات العامة وحتى في القرى المعترف بها الجديدة فان هذه الخدمات ضئيلة جدا. ولذلك، ليس مستغربًا في هذا الوضع أن يكون المجتمع العربي البدوي في النقب هو الشريحة الأفقر في إسرائيل، ونسبة التشغيل فيها هي الأدنى.

إن التعليم والمواصلات العامة النوعية والمتوفرة هي حق أساس لكل مواطن في إسرائيل، دون علاقة بمكان سكناه. بالإضافة الى ذلك، فان هذه الخدمات هي شروط حيوية وضرورية للاندماج في التحصيل العلمي، سوق العمل والمجتمع. نحن على ثقة بأنه يمكن تطوير خدمات أساسية وحيوية كهذه، أيضا، في الوضع القائم من الناحية التخطيطية والقانونية، وقبل الوصول الى تسويات واتفاقيات على حل شامل لمسألة الاعتراف بالقرى، ووضع حل تخطيطي لائق لجميع سكانها.

بالتعاون مع المجلس الإقليمي للقرى المعترف بها، نقوم مقابل وزارة التعليم بدفع برنامج لإقامة حضانات أطفال في مبانٍ مؤقتة في جميع القرى غير المعترف بها وفي أحياء القرى الجديدة المعترف بها ومدارس ثانوية في مراكز الخدمات القائمة في القرى غير المعترف بها. بموازاة ذلك نعمل مقابل وزارة المواصلات على إزالة عوائق أمام شق طرق تمكن من تفعيل مواصلات عامة من داخل القرى غير المعترف بها أيضا، وندفع نحو إضافة محطات وقوف للمواصلات العامة على أطراف الشوارع الرئيسية في المنطقة، على مقربة من مداخل القرى.

أجرينا حتى اليوم مسحا للعوائق في مجاليّ: التعليم والمواصلات العامة، ونعمل على دفع توصياتنا السياسية مقابل وزارة الزراعة ووزارة المواصلات. ونحن نشارك في اجتماعات لجنة التعليم واللجنة الفرعية للمواصلات العامة للكنيست وندفع حوارا لإيجاد حلول قابلة للتطبيق في المشاكل التي لم تنجح حكومة إسرائيل حتى اليوم في معالجتها.

Silence is Golden